Menu
  • طهران ، ساحة الرسالة ، الجهة الجنوبیة الشرقیة ، رقم 776
  • ساعات العمل: 6:00 صباحا - 7:30 مساء
  • 02177891717

الاختبار الجزیئی Covid-19

 

یجب إجراء الاختبار الجزیئی Covid-19 بواسطة مختبر مؤهل معتمد من السلطات المختصة ، و تؤکد نتیجة اختبار إیجابیة SARS-CoV-2 تشخیص Covid-19.

مختبرلاوازیه للبیولوجیا المرضیة والتشخیص الجزیئی ، بعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات المختصة ، بما فی ذلک نائب رئیس الجامعة و شؤون المختبرات فی جامعة شهید بهشتی للعلوم الطبیة ، و المختبر المرجعی الصحی و معهد باستور الإیرانی ، و قد حصل على ترخیص لإجراء الاختبار الجزیئی CoVID-19 و تم إدراج المختبر باسم "مختبر الکشف الجزیئی لفیروس کورونا الجدید (CoVID-19)".

یمکن إجراء هذا الاختبار یومیًا و یمکن إجراء جمیع خطوات العمل و فقًا لأحدث التعلیمات الوطنیة و الدولیة بأفضل مستوى من الدقة و السرعة.

إن صحة عملائنا و مراعاة مبادئ السلامة لها بعض الأهمیة بالنسبة لنا مختبر لاوازیه للعملاء المتقدمین لاختبار COVID-19 ، مساحة منفصلة تمامًا عن مساحة العملاء الآخرین بحیث یتم قبول و أخذ عینات لاختبار COVID-19 فی الطابق الأول من رقم 774 و الاختبارات الأخرى فی مساحة المختبر السابقة الموجودة فی رقم 776 .

 

قام مختبر لاوازیه لبیولوجیا الأمراض و التشخیص الجزیئی بتوسیع خدماته الشخصیة بهدف الحفاظ على الحجر الصحی المنزلی و کسر سلسلة انتقال COVID-19 ، مع الحفاظ على أعلى مستویات السلامة و الصحة وأکثرها استقرارًا.

فی هذا الصدد ، یتم فحص صحة جمیع موظفی مختبر لاوازیه یومیًا و سیستخدم زملاؤنا ملابس خاصة و أقنعة و قفازات یمکن التخلص منها أثناء خدمتهم لک.

نوصیک بعدم تأخیر الاختبارات أو الفحوصات الصحیة الخاصة بک تحت أی ظرف من الظروف و استخدام خدمات الاستقبال و أخذ العینات و الرد الشخصی مع راحة البال.

 

أعزائی الرکاب ، فکروا فی الرحلات الجویة:

 

24-48 ساعة قبل الرحلة لإجراء الاختبار و الحصول على موافقة ساریة المفعول من مختبر لاوازیه.

المستندات المطلوبة لقبول مختبر لاوازیه للاختبار الجزیئی COVID-19 هی کما یلی:

 

- نسخة من البطاقة الوطنیة
- نسخة من جواز السفر
- نسخة من تذکرة الطیران (تذکرة الکترونیة)
- أکمل استمارة المعلومات ذات الصلة

 

یمکنک أیضًا الاتصال بقسم Covid فی Lavazieh Laboratory على 77225566 لمزید من المعلومات.

 

 

                                                                                                                            صحتک هی رغبتنا